تجميل الجفن

تجميل الجفون

تخلصوا من آثار التعب والشيخوخة!
من أهم العناصر التي تبرز النظرات الوجه والعين. تبدأ التجاعيد والترهات فوق جفن العين والتكيسات أسفل العين بالتكون بعد سن الثلاثين. وهذ الوضع يتسبب في أن يبدو وجه الشخص وكأنه حزين ومتعب على الدوام. يحدث هبوط في منطقة الحاجب والجبين عند تقدم العمر.

كيف تتم عملية تجميل الجفون؟

تجرى عملية الجفون على شكلين:
إن عمليات جفن العين في الأغلب تتم تحت تخدير موضعي، أما إذا كان هنالك إجراء إضافي فيتم التخدير العام. يمكن الخروج من المشفى إلى المنزل في نفس يوم العملية. لا يوجد أي ألم بعد العملية.

تجميل الجفن العلوي

لا يؤدي ترهل الجفن العلوي فقط إلى الظهور بمظهر سيئ بل يؤدي أيضاً في بعض الأحيان إلى تغطية زاوية الرؤية. في هذه الحالة يجب إجراء جراحة شد الجفن. في جراحة شد الجفن العلوي أو السفلي تتم إزالة أو تخفيف الجلد والعضلات والدهون الزائدة بعناية شديدة. تتم جراحة شد الجفن العلوي والسفلي عادة بالعيادة الخارجية باستعمال التخدير الموضعي أو عند الرغبة باستعمال التخدير النصفي أو التخدير الكلي.

تجميل الجفون السفلية

تنفيذ العملية الجراحية للمرضى يكون بالعيادة الخارجية تحت تأثير التخدير الموضعي في غرف العمليات الخاصة بنا. يتم الفتح تحت الحد الأدنى للجفن على بعد 1 إلى 2 ميليمتر من الرموش ويتم إزالة الزائد من الجلد والعضلات والدهون. عملية إزالة الدهون لا تكون ناجحة في كل الحالات. الدهون المتدلية من الجفن (أكياس الدموع) يمكن أن تستعمل في تنعيم وشد الجفن السفلي

عملية تجميل الجفون العلوية والسفلية

هي عملية إزالة الجلد الزائد والدهون من الجفون ليبدو المظهر أكثر شباباً وإشراقاً. مع تقدم العمر يؤدي الجلد الزائد في الجفون العلوية والسفلية إلى تكوّن التجاعيد وتدلي الجفن العلوي وظهور تجاعيد وخطوط هلالية على الجفن السفلي. كما ترتخي عضلات الوجه وتضعف مما يسبّب في انتقال النسيج الشحمي والدهون التي كانت تدعم العينين باتجاه الجفن السفلي مكوناً انتفاخاً بارزاً وملحوظاً. يمكن أن تتم العملية تحت التخدير الكامل أو التخدير الموضعي مع إعطاء المسكنات أو دون الحاجة إليها. يتم شق الفتحات على الخط الطبيعي للجفن بما يسمح بإزالة الدهون والجلد الزائد.

الآثار بعد عملية الجفون

يمكن ملاحظة وجود نزيف خفيف وتسريب القليل من الدم من خال الضمادات المغطية لجف العين، خاصة في الساعات اللاحقة للعملية. تزيد الشكوى عند العطس والكحة وبذل المجهود. إن المحافظة على وضعية الرأس بمستوى مرتفع بالاستعانة ببعض الوسائد تساعد على تخفيف الاستسقاء

قد يكون هنالك شكوى على شكل حرقان ووخز وشعور بالشد حول منطقة العين خاصة في الأيام الأولي بعد العملية. يمكن الاستعانة بالمسكنات لمنع هذه الشكوى. بعد ثلاثة أيام من العملية يبدأ الاستسقاء حول العين بالاختفاء تدريجيا وبهذا يسمح بزيادة النشاطات اليومية. أما في اليوم الرابع فتؤخذ الضمادات التي حول العينين. وفي هذا اليوم يعطى الإذن بغسيل محيط العين وإضافة المرطبات على الجفون. يستلزم القيام بهذه الحركات الحذر وعدم إصدار حركات شديدة.

موظفين ذوي الخبرة

فريق من المحترفين والمتخصصين

من أفضل الأطباء المعتمدين من قبل وزارة الصحة التركية